تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين سلطة مدينة دبي الطبية تكرّم الفائزين بالدورة الثالثة من جوائزها للتميّز معالي حميد القطامي يكرّم 30 فائزاً، والسلطة تحتفي بفئات جديدة في التمريض والأبحاث

تحت رعاية كريمة من حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة سلطة مدينة دبي الطبية، وبحضور معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، كرّمت سلطة مدينة دبي الطبية اليوم الفائزين بجوائز التميز في مدينة دبي الطبية "المنطقة الحرة"، واحتفت بالمساهمات المتميزة في الرعاية الصحية والتمريض والأبحاث ضمن الفئات الجديدة، وذلك خلال الحفل الذي نظمته السلطة اليوم في فندق حياة ريجينسي دبي كريك هايتس بمدينة دبي الطبية.

وخلال الحفل، قام معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، بتكريم 30 فائزاً ضمن فئتي التميّز والتقدير، وذلك احتفاءً بالمساهمات التي يقوم بها الأفراد والمؤسسات على حد سواء في مجال الرعاية الصحية في مدينة دبي الطبية ، بحضور لفيف من كبار المسؤولين في سلطة مدينة دبي الطبية، والمؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة.

وبهذه المناسبة قال معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي: " قال معالي حميد محمد القطامي المدير لعام لهيئة الصحة بدبي إن دولة الإمارات العربية المتحدة بوجه عام، ومدينة دبي على وجه التحديد، هي من أسس لمفاهيم التفوق والتميز، وجعلت الإبداع هو أسلوب الحياة، ومن ذلك انتشرت في المجتمع فلسفة جديدة تتخطى بأهدافها قواعد العمل النمطي والتقليدي، وتصل بأداء المجتهدين إلى مكانة أفضل، وإلى منصات التتويج.

و لعل القطاع الصحي هو صاحب النصيب الأكبر والحظ الأوفر من الجوائز التي تعددت لحفز العاملين في هذا القطاع على اختلاف مستوياتهم الوظيفية وتخصصاتهم الطبية، على تحقيق المزيد من العطاء، وإلى التنافسية الإيجابية، التي تصب مباشرة في خدمة المجتمع، ومصلحة المرضى وفي مسارات البحوث العلمية والابتكار، مؤكداً أن هذا هو المبتغى والهدف، الذي نشأت وانطلقت من أساسه الجوائز التي نفتخر بوجودها، وفي مقدمتها (جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية)، وجوائز سلطة مدينة دبي الطبية، وغير ذلك من جوائز الصحة".

وتشتمل فئة التميز على 5 جوائز هي "الابتكار في المرافق الطبية"، و "الجودة في العيادات الخارجية"، و "الممرض المتميّز في الرعاية الصحية "، و "الطبيب المتميّز في الرعاية الصحية "، و "الأخصائي المتميّز في المهن الصحية المساندة ". و تندرج تحت فئة التقدير 4 جوائز هي: "الأبحاث"، و "العمل التطوعي"، و "المرأة الملهمة في الرعاية الصحية"، و "الأخصائي الشاب في الرعاية الصحية".  

من جانبه قال الدكتور رمضان البلوشي، رئيس القطاع التنظيمي – القطاع التنظيمي، سلطة مدينة دبي الطبية: "احتفينا اليوم بإنجازات 30 متميّزاً في قطاع الرعاية الصحية، الذين عملوا على مدار العام لتحسين حياة المرضى. وهذا العام،  قمنا بإضافة فئات جديدة في الأبحاث والتمريض. وها نحن للسنة الثالثة على التوالي، نعزز ونجدد سعينا الدائم للتميز والنهوض بمستقبل الرعاية الصحية المبتكرة.

ويمثل هذا الإنجاز مساعي سلطة مدينة دبي الطبية الدائمة لتحقيق التميز من خلال المفاهيم المبتكرة والفريدة التي تميز جودة الخدمات الطبية التي تقدمها المنطقة الحرة، وتحفيز الميدان الطبي للأداء، ونشر ثقافة التميز والابتكار على الدوام".

وكانت جائزة "الابتكار في الرعاية الصحية" التي تم إطلاقها تقديراً للممارسات والمبادرات المبتكرة في الرعاية الصحية، من نصيب مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال الذي فاز بالمركز الأول عن فئة المستشفيات لطرحه برنامج استعادة السمع للأطفال، وهو الأول والوحيد الشامل في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يوفر البرنامج مجموعة متكاملة من الرعاية مثل زراعة القوقعة وغيرها، ويتضمن عدة خدمات متكاملة من (عيادة الأذن، ووحدة السمع، وخدمات مساعدة السمع وغيرها)، وذلك لمساعدة المرضى الذين يعانون من اضطراب السمع على استعادة نعمة السمع لديهم.

كما حصل مستشفى الإمارات التخصصي، على المركز الثاني في فئة الابتكار، لتطويره طريقة جديدة للعلاج الجراحي للاستقرار الداخلي في تقاطع العمود الفقري القطني العجزي باستخدام تقنية AxiaLIF، على اعتبارها أحدث عملية جراحية للاندماج القطني مع نسبة نجاح هائلة هي (97%)، وتحقيق نسبة أقل خطر للمضاعفات الجراحية المحتملة، ولدورها في تحسين جودة الحياة عند مرضى العمود الفقري.

وحصد مركز إجينوميكس، المركز الأول في جائزة الابتكار عن فئة العيادات الخارجية، حيث أجرى اختباراً جينياً فريداً من نوعه (ERA) يسمح بالوصول إلى معدلات حمل أعلى في عمليات التلقيح الصناعي والإخصاب،حيث يصل معدل الحمل إلى 85% عند تطبيق الاختبار. كما فاز بالمركز الثاني مركز دوريس دوان يونغ للتوحد، لاستخدام تكنولوجيا متقدمة مثل غرفة المراقبة والسجاد السحري لتعزيز النتائج الصحية، حيث تتيح غرف المراقبة تحسين بعض السلوكيات وتحسين نتائج الأطفال المصابين بالتوحد على المديين القريب والبعيد، ويمكن مشاهدة هذه السلوكيات عبر كاميرا فيديو رقمية خاصة ومشاركة الفيديو مع والديهم، لمراقبة تطوّر حالتهم ليتم دمجهم في المدارس لاحقاً. وفازت بالمركز الثالث صيدلية ريفيتالايف التحضيرية، لمساهمتها في الوصول لخدمات المستحضرات الطبية المركبة غير التقليدية، لتحسين نتائج العلاج السريري في قطاع الرعاية الصحية بدولة الإمارات العربية المتحدة. 

وفاز بجائزة "العيادات الخارجية" عن فئة عيادات التخصص الواحد كل من: 1- بريمافيرا ميديكال سنتر 2- مركز الدكتورة عبير الكبيسي للجراحة التجميلية 3- دكتور إيلسا نيو كونسبت كلينيك. وعن فئة العيادات متعددة التخصصات، فاز كل من: 1- رويال أسثيتيك آند ميديكال كلينيك 2- دايفرسفايد آند إنتجريتيد سبورتس كلينيك 3- العيادة الألمانية. وحصل على جائزة فئة العيادات الخارجية الجراحية كل من: 1- مستشفى مغربي للعيون 2- بي آر ميديكال سويتس 3- الاستشاريون للعيون. 

كما فاز بجائزة العيادات الخارجية عن فئة مراكز إعادة التأهيل كل من: 1- تشايلد إيرلي إنترفينشن ميديكال سنتر 2- أدفانسد بيهيفيورال ليرنينغ إنفايرونمت 3- عيادة كمالي للصحة النفسية للأطفال والبالغين. وعن فئة عيادات الإخصاب مركز دبي للأمراض النسائية والإخصاب، وعن فئة مراكز تنظير الجهاز الهضمي دايجيستف هيلث آند إندوسكوبي كونسلتنتس، وعن فئة الخدمات الطبية المساندة عيادة الاستشارات الأسرية.

وفي إطار فئة الأبحاث الصحية، كانت جائزة التميّز في البحث العلمي عن فئة البحوث السريرية من نصيب البروفيسور ليونتيوس هادجيليونتياديس من جامعة خليفة، عن بحثه حول الصحة العقلية للشباب في دولة الإمارات، حيث قدم ليونتيوس طريقة ممتازة ومبتكرة للكشف عن الاضطرابات الاكتئابية التي تحدث دون وعي عبر تطبيق على الهواتف الذكية. أما جائزة التميز في البحث العلمي عن فئة البحوث العلمية الأساسية كانت من نصيب البروفيسور طالب التل من جامعة الشارقة، لتطويره اكتشافات جزيئيات كميائية ثلاثية الأبعاد تساعد على إنتاج عقاقير مضادة للميكروبات، ولفرط شحميات الدم، ولمسببات الأمراض المقاومة للأدوية المتعددة، وذلك لاستهداف سرطان الثدي والبروستاتا. والجدير ذكره ان  كلا الفائزين حاصلين على منحة للأبحاث من مؤسسة الجليلة الخيرية في مدينة دبي الطبية. 

كما فاز بجائزة "الطبيب المتميّز في الرعاية الصحية" الدكتور علي الدعمي، استشاري جراحة المناظير والأورام وجراحة الصدر في مدينة دبي الطبية، حيث أجرى الدكتور علي أكثر من 60 عملية جراحية معقدة ومتطورة لاستئصال أفتك أنواع الأورام السرطانية في الرئة والبنكرياس والكبد وغيرها، وهو من أوائل الأطباء الذين أجروا جراحة استئصال للمريء بالمنظار وتنظير للصدر.

وفاز بجائزة "الأخصائي الشاب في الرعاية الصحية" الدكتور زاهر زهير كاوتشي، وهو أخصائي تقويم أسنان يعمل في مستشفى دبي للأسنان، وذلك لمساهماته وإنجازاته القيمة في تحسين منظومة الرعاية الصحية في مدينة دبي الطبية.

كما فازت الدكتورة ريم القرق بجائزة "المرأة الملهمة في الرعاية الصحية" وهي حاصلة على درجتي ماجستير ودرجة دكتوراه في مجالات مختلفة في الإدارة والسياسات الصحية والتغذية البشرية، وخلال مسيرتها قامت بنشر 12 كتاباً للأطفال بخلفية علمية، ولديها 4 كتب قيد النشر. وتعمل حالياً كأستاذ مشارك في كلية الطب بجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، وتشغل منصب مدير إدارة السياسات والتميز المؤسسي بالجامعة، وهي حاصلة على عدة جوائز بحثية مرموقة منها جائزة أفضل ملصق علمي "بست بوستر" في مؤتمر الصحة الذكية وجائزة الشيخ راشد عن البحث العلمي المتميز لعام 2016. كما تشغل الدكتورة ريم العديد من المناصب الفخرية في الدولة، وهي عضو في خلوة الـ 100 التابعة للجنة خطة القراءة الوطنية العشرية، وعضو في العديد من اللجان المحلية المختلفة. 

وفازت ريم قاسم يوسف، بجائزة "الممرض المتميّز في الرعاية الصحية"، وذلك لعملها المتفاني في وحدة الطوارئ على مدار 11 عاماً في لبنان ودبي، ولمشاركتها في كتابة فصل كامل عن إصابات الدماغ البليغة ضمن كتاب حول رعاية الحالات الحرجة في التمريض الذي كتبه أحد أساتذتها. كما تطوعت ريم كممرضة لمساعدة ضحايا الحرب على لبنان عام 2006. وساهمت في تطوير قسم الطوارئ في أحد المستشفيات وبعض العيادات المتنقلة في دبي، إضافة إلى نشرها عدد من الأبحاث والدراسات العلمية.  

وحصدت كل من الدكتورة ياسمين قطيط، أخصائية طب أسنان الأطفال، والدكتورة إيمانيويل ليرات جائزة العمل التطوعي الفردي، تقديراً للعمل التطوعي والإنساني في خدمة المجتمع، حيث ساهمت الدكتورة ياسمين في تقديم علاجات الأسنان للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وفحوصات الأسنان المجانية في مناطق مختلفة من الشرق الأوسط، وأفريقيا، وجنوب شرق آسيا. بينما قامت الدكتورة إيمانيويل بتقديم الفحوصات الطبية المجانية للأسنان ومساعدة المحتاجين في كل من فيتنام وأثيوبيا وتوغو.

كما فازت جونسون آند جونسون بجائزة العمل التطوعي لفئة الشركات، وذلك عن مشاريعها التطوعية في عدد من المجالات المختلفة في التمريض، والأمومة والطفولة، والشراكات الاستراتيجية والعالمية التي تعود بالنفع على المجتمعات.

وأخيراً فازت بجائزة "الأخصائي المتميز في المهن الصحية المساندة" أخصائية التغذية دانا الحموي، وذلك لمساهمتها في التوعية حول أكثر القضايا أهمية المتعلقة بالتغذية، وبصماتها الواضحة في خدمة المجتمع، ومشاركتها في عدد من المبادرات مثل: تطبيق ذكي خاص بالحميات الغذائية، وحاسبة عُمر القلب للمرضى، وغيرها من المبادارت.

هذا وقامت لجنة تحكيم مستقلة مؤلفة من اخصائيين من داخل وخارج الإمارات العربية المتحدة باختيار الفائزين.

 

-انتهى-

  

كلام الصورة: معالي حميد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، يكرم الفائزين بالدورة الثالثة من جوائز سلطة مدينة دبي الطبية للتميز 2019، بحضور كبار المسؤولين في سلطة مدينة دبي الطبية وحكومة دبي.   

 

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار