تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم سلطة مدينة دبي الطبية تكرم 15 فائزاً بالدورة الرابعة من جوائزها للتميز إدراج فئتين جديدتين في التوطين وأصحاب الهمم ضمن الجوائز

تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، كرمت سلطة مدينة دبي الطبية اليوم الفائزين بجوائز التميز في مدينة دبي الطبية.

وجاء احتفاء سلطة مدينة دبي الطبية هذا العام بالمساهمات المتميزة في الرعاية الصحية التي تقدمها المرافق الطبية في المنطقة الحرة، لا سيما إدخال فئات جديدة في التوطين وأصحاب الهمم. وقام السيد جمال عبد السلام، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية بتكريم الفائزين بالجائزة، بحضور لفيف من كبار المسؤولين في سلطة مدينة دبي الطبية.

وبهذه المناسبة قال السيد جمال عبد السلام، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية: "احتفينا اليوم بإنجازات 15 متميزاً من شركائنا في قطاع الرعاية الصحية، ممن عملوا بجد لتحسين حياة المرضى في المنطقة الحرة، ومنذ إطلاق الدورة الرابعة بداية هذا العام، أضفنا فئات جديدة للجائزة في التوطين وأصحاب الهمم، تماشياً مع رؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة 2021، ما يجدد سعينا المستمر للتميز والنهوض بالمفاهيم المبتكرة، التي تحفز الميدان الطبي للأداء، ونشر ثقافة التميز والابتكار في كل جميع مناحي عملنا

وفي إطار فئة التوطين حصدت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم والصحية جائزة أفضل مؤسسة داعمة للتوطين، وذلك لمساهمتها الفاعلة في دعم الطلبة المواطنين، ودعم واستقطاب الكوادر الإماراتية المؤهلة في الجامعة.

كما فاز بجائزة أفضل مساهم إماراتي ضمن فئة التوطين كل من، الدكتور أنور حمدان حبيب سجواني، وهو أول طبيب عيون إماراتي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأسهم بشكل كبير في المجال الإنساني والتطوعي في الرعاية الصحية، وتولى العديد من المناصب مثل رئيس جمعية الإمارات الطبية، ورئيس جمعية العيون والعديد من المناصب الأخرى، كما ساهم في وضع خبراته وتبادل المعرفة في العديد من المحافل، وهو حائز على العديد من الجوائز المرموقة في مجال عمله. والدكتورة شاهينه داوود، وهي أحد رواد أطباء أمراض السرطان والأورام في دولة الإمارات العربية المتحدة،  حيث ساعدت الدكتورة شاهينه في قيادة العديد من برامج الأورام متعددة التخصصات بما فيها برامج أمراض الثدي، والجهاز الهضمي، وأورام النساء. وهي رئيسة قسم أبحاث الأورام في ميديكلينيك مستشفى المدينة بمدينة دبي الطبية، وهي مسؤولة عن عمل وتشغيل مركز السرطان الشامل في المستشفى، كما أسهمت بشكل كبير في المجال الإنساني والتطوعي في الرعاية الصحية، كما نشرت أكثر من 100 ورقة علمية من ضمنها 50 مقال في دوريات علمية محكّمة في العالم، إضافة إلى العديد من الإنجازات التي تضاف إلى سجلها الحافل.

وكانت جائزة "الابتكار في الرعاية الصحية" التي تم إطلاقها تقديراً للمارسات والمبادرات المبتكرة في الرعاية الصحية، من نصيب ميديكلينيك مستشفى المدينة، الذي فاز بالمركز الأول عن فئة المستشفيات، وذلك عن استخدام أحدث الطرق العلاجية والتقنيات التشخيصية المستخدمة في مركز  التميز لعلاج السرطان الشامل، حيث يعد من أبرز المراكز المتميزة الشاملة والرائدة التي تقدم العلاجات والجراحات لمختلف أنواع السرطان تحت سقف واحد في الدولة.

وفاز بجائزة العيادات الخارجية عن فئة عيادات التخصص الواحد كل من عيادة نيسا ويل وومان، ومركز الدكتورة فاطمة المرعشي لأمراض الغدد الصماء والسكري. وحصل على جائزة  العيادات الخارجية عن فئة العيادات متعددة التخصصات عيادة طفلي، وفاز مركز أمسا رينال كير بجائزة العيادات الخارجية عن فئة عيادات غسيل الكُلى.

كما فاز بجائزة العيادات الخارجية الجراحية، مركز الليزر للعناية بالعيون والأبحاث، كما فاز بجائزة العيادات الخارجية عن فئة مراكز إعادة التأهيل، مركز ذا دوريس دوان – يونغ للتوحد، كما حصل على جائزة العيادات الخارجية عن فئة مرافق الدعم السريري مركز بي آي دي دي دي 3 دي ليفينغ.

كما فاز بجائزة الطبيب المتميز في الرعاية الصحية، الدكتور ستّار الشريدة، وهو أخصائي جراحة عظام الأطفال ورئيس قسم الجراحة في مستشفى الجليلة للأطفال، ولدى الدكتور ستّار سجل حافل من الخبرة في مجال طب العظام الرياضي، وساهم في مجموعة من الأبحاث المتخصصة بين 2005 و 2010، ونشر 5 كتب، وهو عضو مؤسس في مجموعة الإمارات لطب عظام الأطفال، وله العديد من الإنجازات والمبادرات الطبية المسجلة بإسمه، كما أسهم بشكل كبير في المجال الإنساني والتطوعي وخدمة المجتمع في مجال عمله.

وفازت نائلة محمد محمود "بجائزة الممرض المتميز في الرعاية الصحية"، وذلك لعملها المتفاني في التمريض خاصة مع مرضى السرطان، وساهمت بشكل كبير  في حملة 30 دقيقة تنقذ الحياة، وهي حملة للتبرع بالدم في الإمارات العربية المتحدة في العامين 2018-2019، وأخذت على عاتقها مسؤولية دعم حملات التبرع بالدم، وخلال مسيرتها التمريضية كانت على درجة عالية من الكفاءة والشغف في عملها، كما أجرت العديد من الدراسات في مجال الرعاية المنزلية، وتولت العديد من المناصب الإشرافية والتعليمية في عدة مجالات، ونشطت في مجال التوعية بالأمور الصحية.

وفازت ماريسا لوبو بيدابا "بجائزة الأخصائي المتميز في الرعاية الصحية المساندة"، وذلك لعملها الدؤوب في مجال علم النفس السريري  في مجال الأطفال، كما قادت برنامج (Happy Heart) للتعامل مع العلاقات الأسرية وقضايا التنمر، إضافة إلى إجراء العشرات من الورش التدريبية للأطباء، والمعلمين، والمرشدين، وأولياء الأمور، والطلاب حول مختلف المواضيع النفسية، إلى جانب سجلها الحافل في التعليم المستمر، والعمل التطوعي والإنساني.

وحصدت المدرسة السويسرية الدولية العلمية في دبي جائزة أفضل مؤسسة صديقة لأصحاب الهمم، وذلك لتطويرها برنامج تعليمي شامل، يساعد على رسم مستقبل المواطنين والمقيمين، بما في ذلك الطلاب من أصحاب الهمم بما يتماشى مع رؤية حكومة دبي لبناء مجتمع أسعد لأصحاب الهمم، وبما يتماشى مع أهداف استراتيجية دبي الوطنية 2020.

هذا وتتألف الجائزة من فئتين رئيسيتين هما "جوائز التميز" و "جوائز التقدير". وتشتمل فئة التميز على 5 جوائز هي "الابتكار في المرافق الطبية"، و "الالتزام بالجودة في العيادات الخارجية"، و "الطبيب المتميّز في الرعاية الصحية"،  و " الممرض المتميّز في الرعاية الصحية"،  و "الأخصائي المتميّز في المهن الصحية المساندة". وتندرج تحت فئة التقدير جائزتان هما: "التوطين"، و "أصحاب الهمم".

جدير بالذكر أنه تم اختيار الفائزين بالجائزة من قبل لجنة تحكيم مستقلة.

-         انتهى-

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار