تجاوز عدد زيارات المرضى والمراجعين 1.2 مليون زيارة مدينة دبي الطبية تُصدر التقرير التشغيلي لعملياتها خلال العام 2014

كشفت مدينة دبي الطبية، أكبر منطقة حرة متخصصة بالرعاية الصحية في العالم، اليوم عن التقرير التشغيلي حول جميع المستجدات التي شهدتها عملياتها خلال العام الماضي كاملاً والمنتهي في 31 ديسمبر 2014

بي، 26 يناير 2015:

كشفت مدينة دبي الطبية، أكبر منطقة حرة متخصصة بالرعاية الصحية في العالم، اليوم عن التقرير التشغيلي حول جميع المستجدات التي شهدتها عملياتها خلال العام الماضي كاملاً والمنتهي في 31 ديسمبر 2014، ومن أبرز هذه المستجدات:

-       تجاوز عدد زيارات المرضى والمراجعين إلى مدينة دبي الطبية بحلول نهاية العام الماضي 1.2 مليون زيارة، مقارنة مع مليون زيارة ومراجعة خلال العام 2013

-       15٪ من زوار مدينة دبي الطبية هم من السياح القادمين لغايات العلاج

-       أظهرت نتائج استبيان تم إجراؤه بتكليف من مدينة دبي الطبية، أن 48٪ من السياح العلاجيين هم من دول مجلس التعاون الخليجي

-       منحت مدينة دبي الطبية تراخيص لـ748 اختصاصي من العاملين في مجال خدمات الرعاية الصحية، ليرتفع بذلك عدد الاختصاصيين المرخصين ضمنها إلى 4,534

-       تم خلال العام 2014 افتتاح تسعة مراكز جديدة للرعاية الصحية في مدينة دبي الطبية

-       قامت 17 مؤسسة بافتتاح مكاتب تجارية جديدة لها في مدينة دبي الطبية خلال العام 2014

-       بلغت نسبة إشغال المباني الرئيسية لمدينة دبي الطبية 94٪

-       الإعلان عن تأسيس جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ومستشفى محمد بن راشد الجامعي

-       بلغ عدد الأطباء المقيمين الذين التحقوا بكلية دبي لطب الأسنان 53 طبيباً

-       استضاف مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي أكثر من 300 فعالية حضرها ما يزيد عن 20 ألف مشارك

-       تم تدريب 2,120 متخصصاً في الرعاية الصحية في مركز خلف أحمد الحبتور للمحاكاة الطبية

-       أطلقت مدينة دبي الطبية نظام امتحانات إلكتروني مخصص للأطباء وأطباء الأسنان من أكثر من 30 بلداً 

-       استمرار عمليات الإنشاء لمجموعة من المشاريع الجديدة ضمن المرحلة الثانية من مدينة دبي الطبية

-       تشكيل "مجلس استئناف" لأخصائيي ومزوّدي خدمات الرعاية الصحية المرخصين في مدينة دبي الطبية

-       انخفض عدد الشكاوي التي تلقتها إلى 51 شكوى، مقارنة مع 60 شكوى خلال العام 2013

-       أجرت أكثر من ألف فحص طبي عام لأفراد المجتمع

 

وبهذا الصدد، قالت سعادة الدكتورة رجاء عيسى القرق، نائب رئيس مجلس إدارة مدينة دبي الطبية:

"تشمل مدينة دبي الطبية، التي تعد أكبر منطقة حرة متخصصة بالرعاية الصحية في العالم، منصة للارتقاء بجودة خدمات الرعاية الصحية ودفع عجلة تقدم قطاع التعليم الطبي والبحث العلمي والسياحة العلاجية في دولة الإمارات وعموم المنطقة. ويتجلى النمو الكبير الذي حققته المدينة من خلال ازدياد عدد زوارها ونمو عدد مرافق التعليم الطبي فيها، إلى جانب جهودها المستمرة لترسيخ أطر العمل التنظيمية فيها والتي تضمن توفير أفضل تجربة للمرضى المحليين والزوار من مختلف أنحاء العالم. كما يتجلى هذا النمو من خلال سلسلة المشاريع التي أطلقتها مدينة دبي الطبية بهدف ردم الفجوات الحالية في قطاع الرعاية الصحية بدولة الإمارات وعموم منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، ومن أحدث هذه المشاريع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، والتي تهدف إلى إعداد الجيل القادم من أخصائيي الرعاية الصحية الذين يتمتعون بأعلى مستويات الكفاءة."

وأضافت: "من المتوقع أن يشهد قطاع الرعاية الصحية في المنطقة نمواً كبيراً خلال السنوات القادمة مدعوماً بزيادة عدد السكان وتزايد انتشار الأمراض المزمنة وارتفاع مستويات الدخل، إلى جانب تغير أنماط الإنفاق واستقرار الأوضاع السياسية. ونحن على ثقة بأن مدينة دبي الطبية تتمتع بالإمكانات والقدرات التي تؤهلها لقيادة جهود تطوير القطاع ودفع عجلة نموه بالتزامن مع نمو الطلب المتوقع."

ومن جانبه، قال مروان عابدين، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي الطبية:

"تواصل مدينة دبي الطبية نموها منذ تأسيسها قبل اثني عشر عاماً. ونتوقع أن نشهد تطوراً كبيراً في المدينة خلال العام الجاري مدعوماً بالزخم الكبير الناتج عن التقدم الذي أحرزته عملياتنا والإعلان عن مشاريع هامة من أبرزها تأسيس جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ومستشفى محمد بن راشد الجامعي. كما قمنا بإطلاق معايير متقدمة فيما يتعلق بالحوكمة والترخيص والتعامل مع الشكاوي، ووقعنا اتفاقيات مع شركاء استراتيجيين لتعزيز تطور قطاع الرعاية الصحية والتعليم الطبي محلياً وإقليمياً. ونحن متفائلون بتحقيق إنجازات جديدة خلال العام 2015 مع كشف النقاب عن مشاريع المرحلة الثانية من مدينة دبي الطبية."

وقال الدكتور وجدي الدغمة، الرئيس التنفيذي للعمليات في مدينة دبي الطبية:

"حققنا حتى الآن تقدماً كبيراً نحو بلوغ أهدافنا وتحقيق رسالتنا المتمثلة في توفير خدمات رعاية صحية متكاملة وعالية الجودة. ونعمل باستمرار على رصد مستوى الطلب وتخطيط قدراتنا بما يتماشى مع معدل النمو السكاني وانتشار الأمراض والخبرات المتاحة. وتضم مدينة دبي الطبية حالياً أكثر من 130 مستشفى وعيادة خارجية ومختبراً تشخيصياً، بالإضافة إلى أكثر من 180 منشأة غير طبية، ما يمنح المرحلة التشغيلية الأولى من مدينة دبي الطبية ميزة تنافسية قوية تجعل منها مدينة طبية متكاملة مدعومة بمجموعة من مرافق التعليم الطبي المرموقة."

 

الرعاية الصحية

تجاوز عدد زيارات المرضى والمراجعين إلى مدينة دبي الطبية خلال العام الماضي 1.2 مليون زيارة، بنمو نسبته 20٪ مقارنة مع مليون زيارة خلال العام 2013. ويستفيد زوار مدينة دبي الطبية من داخل دولة الإمارات وخارجها من خدمات طبية عالية الجودة يوفرها أكثر من 130 مركزاً للرعاية السريرية، ومن ضمنها مستشفيات حاصلة على اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المستشفيات (JCI)، وعيادات خارجية ومختبرات تشخيصية. كما تتضمن مدينة دبي الطبية 187 مركزاً للرعاية غير السريرية، بما في ذلك مراكز متخصصة في تقديم الاستشارات الطبية، ومؤسسات تعمل في مجال الأبحاث السريرية، بالإضافة إلى مرافق توفر خدمات توعية وتثقيف المرضى.

وتواصل السياحة العلاجية لعب دور كبير في نمو عدد زوار مدينة دبي الطبية، علماً بأن 15٪ من إجمالي زوار هذه المنطقة الحرة خلال العام 2014 هم من السياح القادمين إلى إمارة دبي بغرض العلاج.

ووفقاً لنتائج استبيان تم إجراؤه بتكليف من مدينة دبي الطبية، وتم الكشف عنها خلال أغسطس من العام 2014، شكل السياح القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي نسبة 48٪ من إجمالي عدد زوار إمارة دبي بغرض العلاج؛ و32٪ من عموم دول العالم العربي، و26٪ من دول أوروبا الشرقية والغربية؛ و23٪ من دول آسيا. وتضمنت أبرز ثلاثة علاجات يقصدها السياح العلاجيون، العقم في المرتبة الأولى، والتجميل في المرتبة الثانية، والعناية بالأسنان في المرتبة الثالثة.

 

التعليم الأكاديمي والأبحاث

يمثل التعليم الأكاديمي الطبي جوهر عمليات مدينة دبي الطبية، ويقف على قمة بنيتها التحتية المتميزة من المرافق التعليمية مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي، الذراع التعليمي للمدينة، والذي يتضمن مكتبة آل مكتوم الطبية، ومركز خلف أحمد الحبتور للمحاكاة الطبية.

وسيحتضن المجمع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، التي تم الإعلان عنها مؤخراً، والتي يجري تطويرها إلى جانب مستشفى محمد بن راشد الجامعي. وستوفر جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية مجموعة من البرامج الجامعية وبرامج الدراسات العليا للطلاب من دولة الإمارات ومختلف الجنسيات الأخرى.

إلى جانب ذلك، هناك كلية دبي لطب الأسنان، القائمة حالياً والمنضوية حديثاً تحت مظلة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية. وتوفر الكلية، بالتعاون مع الكلية الملكية البريطانية للجراحين في إدنبرة، ستة برامج للدراسات العليا في تخصصات طب الأسنان، معتمدة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وتشهد الكلية اهتماماً مستمراً من قبل الكوادر التدريسية، حيث انضم إليها خلال العام 2014 ستة أساتذة جدد، ليرتفع عددهم الآن إلى 15 أستاذاً. ويبلغ عدد الأطباء المقيمين الذين التحقوا بكلية دبي لطب الأسنان 53 طبيباً، غالبيتهم من مواطني الدولة، بالإضافة إلى أطباء من المملكة العربية السعودية والأردن وإيران والهند وفلسطين وجزر القمر واليونان والمملكة المتحدة وسوريا. ومن أكثر الاختصاصات إقبالاً ضمن برامج الدراسات العليا التي تقدمها الكلية، تخصص تقويم الأسنان، يليه طب أسنان الأطفال وجراحة الفم.

وخلال العام 2014، وقّعت مدينة دبي الطبية 22 مذكرة تفاهم مع كل من شركة سيمنس، ومجموعة مستشفيات جامعة كامبريدج، وجنرال إلكتريك للرعاية الصحية، وجامعة سيتي في لندن، ووزارة الصحة الإماراتية، وكليات التقنية العليا، وكلية دبي الطبية للبنات، وجلفار، بهدف تعزيز التعاون المشترك وتبادل المعرفة والخبرات مع هذه المؤسسات في مجالات التعليم والتدريب الطبي.

واستضاف مجمّع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي أكثر من 300 فعالية خاصة بالتطوير المهني المستمر، بالإضافة إلى مؤتمر طبي– بمشاركة ما يزيد عن 20 ألف مشارك، بما في ذلك:

  • المؤتمر العربي الثالث للمسؤولية الطبية.
  • اجتماع الجراحة العالمية الذي استضافه مركز كلية هارفارد الطبية لخدمات الصحة العالمية– دبي.
  • الندوة الدولية الخامسة حول استخدامات الموجات فوق الصوتية في التخدير الموضعي، والجهاز العضلي الهيكلي، والألم المتداخل وتطبيقات الفترة المحيطة بالجراحة.
  • "المؤتمر العالمي السنوي الخامس لتطبيقات الجودة واعتماد المؤسسات الصحية" التي أقامها معهد تطوير الرعاية الصحية.
  • برنامج كلية الطب المصغرة الذي أطلقته جمعية الإمارات الطبية.
  • برامج التطوير المهني المستمر من عيادة دبي للأسنان.

وباعتباره مركزاً معتمداً للتقييم والامتحانات، استضاف مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي مجموعة من الامتحانات الطبية المتخصصة المعتمدة عالمياً، بما في ذلك الامتحان النهائي السريري للبورد العربي في طب الطوارئ، وامتحان عضوية وزمالة الكلية الملكية للطب المهني في إيرلندا، وامتحان زمالة الكلية الملكية لأطباء أمراض النسائية والتوليد بلندن، وامتحان كلية دبي الطبية، وامتحان زمالة الكلية الملكية للأطباء بلندن، وامتحانات المجلس الثقافي البريطاني، وامتحان زمالة الكلية الملكية الأسترالية للممارسين العامين الذي أقيم لأول مرة خارج أستراليا.

وتم افتتاح المكتب الإقليمي لجمعية القلب الأمريكية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي. ويتعاون المكتب مع 212 مركزاً وموقعاً تدريبياً مرتبطاً بجمعية القلب الأمريكية بحيث توفر هذه المراكز دورات تدريبية في مجالات الإنعاش والإسعافات الأولية في المنطقة.

وكانت مدينة دبي الطبية قد نظّمت يومي 26 و27 فبراير من العام 2014 النسخة الأولى من "مؤتمر الإمارات للمحاكاة السريرية" الذي تم اعتماده من قبل "الجمعية الأوروبية لتطبيق المحاكاة في التعليم الطبي"، أكبر شبكة للمختصين في مجال المحاكاة السريرية في أوروبا. وشكل المؤتمر منصة التقى خلالها العديد من الخبراء والمختصين والمؤسسات الأكاديمية بالعاملين في مجال خدمات الرعاية الصحية، حيث ناقشوا سبل الارتقاء بمستوى توظيف تقنيات المحاكاة السريرية في التدريب الطبي التطبيقي وبيئات العمل الطبي، وضرورة تعزيز العمل الجماعي ومهارات التخطيط الاستراتيجي وحل المشكلات بما يسهم في تحسين مستوى سلامة المرضى. وشهد المؤتمر مشاركة قوية، حيث حضره 220 مختصاً من 22 دولة.

وفي يونيو من العام الجاري، أعلنت مدينة دبي الطبية عن تنظيمها النسخة الثانية من "مؤتمر الإمارات للمحاكاة السريرية" العام المقبل بالتعاون مع الجمعية الأوروبية للمحاكاة الطبية. وستقام النسخة الثانية من المؤتمر يومي 24 و25 من شهر فبراير القادم في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي، حيث تمثل مشاركة الجمعية في المؤتمر أول تواجد لها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

مركز خلف أحمد الحبتور للمحاكاة الطبية

أجرى مركز خلف أحمد الحبتور للمحاكاة الطبية، أول مركز تدريبي من نوعه في المنطقة يقوم باستخدام المحاكاة السريرية في التعليم الطبي والبحث العلمي، حوالي 150 جلسة تدريب خلال العام 2014، شارك فيها طلاب وأخصائيو رعاية صحية من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة وخارجها. وغطت الجلسات التدريبية التي أُجريت، العديد من المهارات العملية والشخصية في مجالات الطب وكيفية التعامل مع الضغط النفسي في الحالات الطبية الطارئة.

وخلال الفترة من يناير وحتى ديسمبر من العام الماضي، تم تدريب 2,120 أخصائي رعاية صحية من متخلف التخصصات، ليصل إجمالي عدد المتدربين الذين استفادوا من المركز منذ افتتاحه في شهر نوفمبر 2012 إلى 2,908 متدربين.

وفي يناير من العام الماضي، استقبلت مدينة دبي الطبية سيارة إسعاف للتدريب بالمحاكاة من مجموعة ميديكلينيك الشرق الأوسط، لتعزز بذلك من القدرات التدريبية لمركز خلف أحمد الحبتور للمحاكاة الطبية في مجال التدريب على الاستجابة للحالات الطارئة.

ونظم مركز خلف أحمد الحبتور للمحاكاة الطبية، بالتعاون مع مستشفيات جامعة كامبريدج، فعاليتين في مجال المحاكاة، وهما ندوة كامبريدج في التخدير وندوة مستشفيات جامعة كامبريدج لسلامة المرضى، إلى جانب مجموعة من البرامج التدريبية ذات الصلة والتي حضرها أكثر من 150 شخصاً.

وأصبح مركز خلف أحمد الحبتور للمحاكاة الطبية أول مركز تدريبي معتمد في دولة الإمارات لتقديم برنامج "علاج والتعرف على الحالات الحادة التي تهدد الحياة" التدريبي أو ما يعرف اختصاراً بـاسم (ALERT)، كما تم اعتماده كمركز تدريب دولي لبرامج جمعية القلب الأمريكية.

 

مكتبة آل مكتوم الطبية

وهي مكتبة متقدمة تدعم رسالة مدينة دبي الطبية في توفير أفضل خدمات الرعاية الطبية وتشجيع البحث العلمي والتعليم الأكاديمي الطبي، حيث تضم مجموعة من أكثر المصادر التعليمية الطبية تطوراً على مستوى المنطقة.

وخلال العام 2014، ارتفع عدد أمناء التسجيل إلى 1,431 أمين تسجيل، في حين بلغ عدد زوارها أكثر من 4,595 زائراً، وذلك بهدف الوصول إلى أكثر من 16 قاعدة بيانات علمية ضخمة ومصادر معلومات إلكترونية تحوي ما يزيد عن 16,500 كتاب إلكتروني ومجلات إلكترونية علمية متنوعة ومراجع طبية في مجالات تخصصية عديدة تحتوي على أكثر من 357,818 موضوعاً.

وشاركت مكتبة آل مكتوم الطبية في لقاءات كبرى على المستويين الإقليمي والمحلي بغرض تعزيز جودة وكفاءة خدماتها. وتضمنت المشاركات والعروض اجتماع مدراء المكتبات، واجتماع مجموعة إنوفايشن يوزرز، وجمعية المكتبات الأمريكية – لقاء أمناء المكتبات، ولقاء أمناء المكتبات الطبية الإماراتية، وندوة المكتبات الإماراتية التي استضافتها وزارة الثقافة.

كما أجرت مكتبة آل مكتوم الطبية ورشات العمل التالية للأعضاء المسجلين:

  • كيفية طباعة الأبحاث في المجلات العلمية العالمية بالتعاون مع مؤسستي "سبرنجر" و"إيدانز"
  • التدريب على قواعد البيانات بالتعاون مع مؤسسات "OVID-EBSCO" و"سبرنجر" وكلينيكال كي
  • جلسة توجيه وتدريب لكلية دبي لطب الأسنان، وكلية الجراحين الملكية في إيرلندا والمقيمين في كلية الجامعة الأوروبية

 

القطاع الاستثماري

تواصل مدينة دبي الطبية استقطاب مؤسسات جديدة متخصصة في مجال الرعاية الصحية، فقد شهد العام الماضي افتتاح تسعة مرافق طبية جديدة في المدينة، وهي عيادة "سيرينيتي كلينيك فيتال مترنال كير"؛ ومركز الدكتور رامي حامد؛ ومجموعة "مانترا سليم ان شايب"؛ ومركز "دكتورز كلينيك" للتشخيص؛ وPIDDDS 3D Living؛ ومركز الخيال الطبي؛ ومركز استشاريو صحة الجهاز الهضمي والتنظير؛ وعيادة وستمنستر أورثو الطبية؛ وعيادة كمال للصحة العقلية للأطفال والبالغين.

وخلال العام 2014، قامت 17 مؤسسة بإطلاق مكاتب تجارية لها في مدينة دبي الطبية، ومن ضمنها داناهر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أبوتكس، فيرينغ فارماسوتيكالز، وبول هارتمان.

وقد قامت أربعة من المراكز الطبية العاملة في مدينة دبي الطبية بتوسيع حضورها في المدينة، ومن ضمنها "ستيبنج ستونز" لاضطرابات التوحد؛ مركز العناية بالأمراض الكلوية AMSA، والمركز الأمريكي للعمود الفقري؛ وغيرها. وفي مطلع يناير الماضي، أعلنت "ميديكلينيك" مستشفى المدينة عن توسعة جديدة ضمن مدينة دبي الطبية لتضم وحدة متخصصة ومتطورة لعلاج الأورام السرطانية، والتي من شأنها تعزيز الطاقة الاستيعابية للمستشفى في مجال علاج أمراض السرطان وتوفير أحدث الحلول التكنولوجية التشخيصية في هذا المجال. 

وتشهد مدينة دبي الطبية نمواً في حجم الطلب على المساحات التأجيرية نظراً لزيادة عدد الوافدين الجدد إليها وتوسع الشركاء العاملين فيها. وبلغت نسبة إشغال المباني الرئيسية لمدينة دبي الطبية 94٪.

وجاري العمل حالياً على مشروع المرحلة الثانية من مدينة دبي الطبية والتي تغطي مساحة 19 مليون قدم مربع. كما أعلنت مدينة دبي الطبية في العام 2014 عن إطلاق مشروعين جديدين ضمن إطار هذه التوسعة، لتعلن بداية عهد جديد في مسيرتها الرامية لتطوير قطاع الرعاية الصحية في المنطقة.

وتعكف "مجموعة عزيزي للاستثمار" على إنشاء فندق فاخر من فئة الخمس نجوم ضمن المرحلة الثانية من مدينة دبي الطبية، حيث تمت الموافقة على التصميم المبدئي للمشروع، ويجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة على التصاميم النهائية، حيث من المتوقع أن تنطلق عمليات الإنشاءات خلال الربع الثاني من العام الجاري.

ويجري العمل على تقديم التصميم النهائي للكلية العلمية الدولية مع بدء المرحلة الأولى من أعمال البناء. وسيتم الكشف عن المزيد من التفاصيل حول المشروع قريباً. وقد بدأت أعمال بناء أول محطة فرعية بقدرة 132 كيلوفولت لتوفير الطاقة الكهربائية التي يحتاجها المشروع خلال مرحلة التنفيذ. وبمجرد الانتهاء منها، ستسهل المحطة عملية نقل وتوزيع الكهرباء بكفاءة عالية لتلبية متطلبات عمليات بناء وإنشاء البنية التحتية الجديدة.

 

القطاع التنظيمي

يتولى "مركز التخطيط والجودة للخدمات الطبية"، الهيئة التنظيمية المستقلة الخاضعة لإشراف سلطة مدينة دبي الطبية- الهيئة التشريعية والجهة التنظيمية لمدينة دبي الطبية- مسؤولية تنظيم ومنح التراخيص للمنشآت والمهنيين العاملين في نطاق سلطة مدينة دبي الطبية، إلى جانب معالجة الشكاوى المتعلقة بالخدمات الطبية السريرية التي يجري تقديمها في المدينة.

ومنح المركز خلال العام 2014، الترخيص لـ748 من أخصائيي الرعاية الصحية، ليصبح إجمالي عدد الأخصائيين المرخصين في المدينة 4,534 أخصائياً. 

وانخفض عدد الشكاوي التي تلقاها المركز خلال العام الماضي إلى 51 شكوى، مقارنة مع 60 شكوى خلال العام 2013، حيث كانت أكثر الشكاوى شيوعاً ملاحظات تتعلق بالأخطاء الطبية وفنون التعامل مع المراجعين والمرضى، بالإضافة إلى أسلوب التواصل الناجم عن سوء الفهم أحياناً.

ولضمان تقديم خدمات رعاية صحية عالية الجودة والحفاظ على سلامة المرضى، يحرص "مركز التخطيط والجودة للخدمات الطبية" على التأكد من تطبيق العاملين فيه أعلى معايير الجودة، وذلك من خلال التوعية المنتظمة بالمتطلبات الواجب الالتزام بها وحملات التفتيش المستمرة، حيث أجرى المركز 30 حملة تفتيش ميدانية خلال العام الماضي.

وفي أكتوبر من العام الماضي، أطلقت مدينة دبي الطبية نظاماً جديداً لإجراء الامتحانات الـتأهيلية إلكترونياً والمخصص للأطباء وأطباء الأسنان من أكثر من 30 بلداً من مناطق أوروبا الشرقية وجنوب شرق آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشبه القارة الهندية. وتأتي هذه الخدمة كجزءٍ من خطط مدينة دبي الطبية لتعزيز معاييرها التنظيمية وفقاً لأفضل المقاييس العالمية، وتماشياً مع الاتفاقية الموقعة مؤخراً من قبل الجهات الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة لتوحيد منح التراخيص الطبية، وبما يتناسب مع مبادرة حكومة دبي الذكية. وتعاونت مدينة دبي الطبية مع شركة "بروميتريك"، الجهة المعتمدة لتقديم الامتحانات والتي تقوم بتشغيل شبكة من مراكز الامتحانات الآمنة في أكثر من 160 دولة.

وتتضمن قائمة الإنجازات الإضافية التي حققتها مدينة دبي الطبية في إطار حرصها على ترسيخ إطار عملها التنظيمي بشكلٍ أكبر، إطلاق مجلس استئناف مستقل في شهر سبتمبر والذي يوفر لمتخصصي ومزودي خدمات الرعاية الصحية المرخصين في المدينة نظاماً مستقلاً لإعادة النظر في القرارات الصادرة حول قضايا الترخيص أو الشكاوى، بالإضافة إلى الاستئناف ضد الشكاوى المتعلقة بالأنشطة التي يزاولونها في مدينة دبي الطبية. 

 

المجتمع

باعتبارها أحد أبرز داعمي جهود تطوير قطاع الرعاية الصحية في المنطقة، أطلقت مدينة دبي الطبية سلسلة من المبادرات المجتمعية التي تركز بشكل خاص على الارتقاء بمستوى الصحة وجودة الحياة في دولة الإمارات.

فقد استضافت سلسلة من جلسات النقاش التوعوية التي شارك فيها متخصصون في مجال الرعاية الصحية ممن يمارسون نشاطهم في مدينة دبي الطبية، حيث تحدثوا حول مجموعة من المواضيع المهمة والحساسة في المجتمع، ومن بينها "التوحد: نقاط القوة والتحديات"، و"تحديات التمريض في دولة الإمارات"، و"البدانة المفرطة في دولة الإمارات"، "قائمة المراجعة الخاصة بالعودة إلى المدارس" و"مشاكل صحة الفم في دولة الإمارات".

كما تم تنظيم مجموعة من الفحوصات المجانية للجمهور من قبل عيادة دبي للأسنان، ذراع الرعاية السريرية والعلاجيــة لكلية دبي لطب الأسنان، مجموعة شاملة من الخدمات التخصصية في مجال العناية بالأسنان وفق أعلى المعايير المتبعة عالمياً في هذا المجال، والتي تتضمن جراحة الأسنان التجميلية وتقويم الأسنان وعلاجات اللثة. وقدمت العيادة فحوصات أسنان واستشارات مجانية وندوات تثقيفية لأكثر من 1,400 موظف من الدوائر الحكومية والشركات الخاصة.

ونظمت مدينة دبي الطبية العديد من الاختبارات الطبية المجانية للجمهور خلال مناسبات مختلفة، فخلال اليوم العالمي للسكري في شهر نوفمبر، قدمت المدينة استشارات واختباراتٍ مجانية خاصة بمرض السكري لما يزيد عن 500 شخص بالتعاون مع المرافق الطبية العاملة في مدينة دبي الطبية، ومن بينها صيدلية "بكين تونغرينتانغ" و"مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية" و"مركز دبي للعظام والمفاصل"، ومركز "الاستشاريون للعيون"، ومستشفى "مورفيلدز دبي للعيون"، ومركز "الشريف للعيون"، ومختبرات "سوبر ريليجر لابوراتوريس" للتشخيص.

كما نظّمت مدينة دبي الطبية اختبارات مجانية استمرت لمدة أربعة أيام بمناسبة اليوم العالمي للقلب، حيث قامت بتوفير استشارات مجانية بالتعاون مع شركائها الطبيين وهم مركز القلب الألماني وكيدزهارت: المركز الأمريكي لقلب الأطفال. كما قامت بتنظيم حملتها السنوية للتبرع بالدم بالتعاون مع مركز دبي للتبرع بالدم.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار