كجزء من الإجراءات الاحترازية لمكافحة كوفيد-19 سلطة مدينة دبي الطبية تطلق مبادرة الترخيص الإلكتروني لدعم العاملين في المهن الصحية

أعلنت سلطة مدينة دبي الطبية اليوم عن إطلاق مبادرة الترخيص الإلكتروني كجزء من الإجراءات التي تتخذها لدعم العاملين في الخطوط الأمامية في المهن الصحية.

ومع تقديم مبادرة الترخيص الإلكتروني الآمنة، سيستفيد أخصائيو الرعاية الصحية من المتطلبات الإدارية المخففة مثل توفير وقت الانتظار للحصول على الرخصة المطبوعة، وتحديثات فورية عند إضافة صاحب عمل دائم جديد، أو تجديد الترخيص، إضافة إلى توفير رسوم الطباعة والتسليم.

وفي نفس السياق، أدخلت سلطة مدينة دبي الطبية تحديثات أخرى لضمان قدرة أخصائيي الرعاية الصحية على تجديد ترخيص مزاولة المهنة في ظل التحديات الحالية، حيث درست سلطة مدينة دبي الطبية التحديات التي يواجهها أخصائيو الرعاية الصحية أثناء تجديد رخصهم، والتي تكمن بشكل أساسي في عدد ساعات التطوير المهني المطلوبة للترخيص وهي حضور هذه الدورات (50% بشكل شخصي)، ودورات الإنعاش القلبي الرئوي الأساسية التي تتطلب حضوراً شخصياً. وفي الوقت الراهن، لا يمكن الوصول إلى الدورات بشكل شخصي، الأمر الذي من شأنه سيؤثر بشكل سلبي على عمل أخصائيي الرعاية الصحية، إذ تعد هذه الدورات مطلوبة للحصول على الترخيص.

ولدعم جميع أخصائيي الرعاية الصحية في المنطقة الحرة البالغ عددهم 4500، فإن القطاع التنظيمي لسلطة مدينة دبي الطبية أعلن عن قبول هذه الدورات عبر الإنترنت بنسبة 100% الآن.

وقال سعادة السيد جمال عبد السلام، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية: "من خلال تطبيق مثل هذه الإجراءات، فإننا نقوم بالتخفيف على جميع أخصائيي الرعاية الصحية في المنطقة الحرة من أطباء وممرضين، وعاملين في المهن الطبية المساندة، الذين يخاطرون بحياتهم للحفاظ على سلامتنا، وسلامة العاملين في المهن الصحية المرخصين في فروع المرافق الطبية الأخرى العاملة في مدينة دبي الطبية.

وتتماشى مبادرة الترخيص الإلكتروني مع جهود حكومة دولة الإمارات في التحول الرقمي، كما أنها تمثل جانباً مهماً يضمن استمرارية العمل عن طريق جعلها خدمة إلكترونية لا تتطلب حضور أخصائيي الرعاية الصحية لمكاتبنا لإنجازها ".

ولدعم الجهود الوطنية لمكافحة كوفيد-19، يسمح للأطباء وأخصائيو الرعاية الصحية بالعمل في مرافق متعددة في نفس الوقت في مختلف أنحاء دولة الإمارات، إضافة إلى تطوع عدد من أخصائيي الرعاية الصحية للاستفادة من خبراتهم إلى جانب نطاق ممارستهم الحالية. 

-انتهى-

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار