تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين سلطة مدينة دبي الطبية تنظم مؤتمرها الأول في المنطقة حول أفضل الممارسات الصحية بالتعاون مع مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى 12 عرضاَ تقديمياً قدمتها المرافق الطبية الرائدة في الدولة خلال المؤتمر عن أفضل الممارسات الصحية المطبّقة

قدّمت المرافق الصحية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة نماذج لأفضل الممارسات الصحية ذات الصلة بالتحديات الإقليمية، وذلك لتعزيز ثقافة السلامة، والحد من العدوى في المستشفيات، إلى جانب تعزيز بيئة إيجابية للرعاية من بين الحلول الأخرى المتعلقة بسلامة المرضى، وذلك خلال مؤتمر مدينة دبي الطبية الأول لأفضل الممارسات الصحية الذي عقد اليوم في مدينة دبي الطبية.

وعقد المؤتمر تحت رعاية كريمة من حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة مجلس إدارة مدينة دبي الطبية، وبالشراكة مع مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى العالمية "بي اس ام اف". حيث وفر المؤتمر منصة فاعلة لمنظمات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة لتبادل أفضل الممارسات القائمة على الأدلة، والعمل جنباً إلى جنب لتحقيق مهمة مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى العالمية المتمثلة في خفض معدل الوفيات التي يمكن تجنبها في المستشفيات إلى نسبة صفر بحلول 2020. ويعد هذا المؤتمر أول فعالية لمؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى العالمية في الشرق الأوسط.

وبحضور كل من سعادة الدكتور أمين حسين الأميري، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، و عمر عميش، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية، والدكتور رمضان البلوشي، الرئيس التنفيذي للقطاع التنظيمي لسلطة مدينة دبي الطبية، والدكتور مايكل رامزي، عضو مجلس إدارة مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى العالمية، د.عامر أحمد الشريف - مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم و الرئيس التنفيذي لقطاع التعليم بسلطة مدينة دبي الطبية، د.  عامر الزرعوني الرئيس التنفيذي للقطاع الطبي في سلطة مدينة دبي الطبية

، قدّم المؤتمر 12 عرضاَ حول أفضل الممارسات الصحية المتّبعة ضمن الفئات الثلاث.

وفي الشرق الأوسط يتم تبني العديد من الممارسات الموجودة في الدول الغربية التي قد لا تلبي بالضرورة احتياجات سكان المنطقة في بعض الأحيان، إذ لا يزال التحدي قائم في ما يتعلق بسلامة المرضى وذلك للحد من الضرر الذي يلحق بالمرضى أثناء تلقي العلاج والرعاية.

وتشير الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى عبء وتأثير الرعاية الصحية غير الآمنة على المرضى، حيث يتعرض 1 من كل 10 مرضى في جميع أنحاء العالم للأذى أثناء تلقي الرعاية الصحية، وفي الحوادث والإصابات، يصل العدد إلى 43 مليون في كل عام تقريباً، كما تبلغ تكلفة الأخطاء الدوائية وحدها ما يقدر بنحو 42 مليار دولار أمريكي سنوياً.

واستجابة لهذه التحديات، وفّر مؤتمر مدينة دبي الطبية منصة إقليمية لبدء الحوار حول أفضل الممارسات الصحية لتعزيز سلامة المرضى، إلى جانب تبني مجموعة من الأدوات والتجارب المثبتة لمجتمع الرعاية الصحية لتنفيذها في بيئاتها الإكلينيكية الخاصة.

وبدوره قال الدكتور رمضان البلوشي، الرئيس التنفيذي للقطاع التنظيمي لسلطة مدينة الطبية:" تعتبر هذه الفئات التي حددها المؤتمر وهي مكافحة العدوى وإدارة الدواء، والنهوض بثقافة السلامة، وتعزيز بيئة إيجابية للرعاية من التحديات الرئيسية في مجال سلامة المرضى التي تواجه المسشفيات اليوم".

وتضمنت العروض التقديمية لأفضل الممارسات في إطار الفئات المذكورة، حلول ونماذج لتحسين إدارة الدواء، وبرامج لمعالجة مقاومة المضادات الحيوية، و مراجعة قوائم العيادات الخارجية التي تلعب دوراً في منع الإصابات في وحدات العناية المركزة و سجلات المرضى.

وأضح الدكتور رمضان البلوشي" أن تبادل المعلومات والخبرات حول قضايا السلامة يمكن أن يساعد مرافق الرعاية الصحية على تطوير وتنفيذ أدوات ملموسة وفاعلة لمواجهة التحديات التي تواجهها في هذا المجال، كما أن هناك حاجة ملحّة لوجود نهج جماعي لإضافة قيمة لجهودنا الفردية، وستكون هذه المواد المعروضة بمثابة مجموعة أدوات قيّمة لأي مقدم رعاية صحية في الشرق الأوسط".

هذا وشملت قائمة المرافق الطبية التي قدمت عروضها ضمن الفئات المذكورة كل من مركز أوتزم روكس سبورت، مستشفى الدكتور سليمان الحبيب، مركز الإمارات المتكامل للطب والجراحة، مستشفى مغربي للعيون، ميديكلينيك مستشفى المدينة، و مستشفى مورفيلدز للعيون دبي، و من خارج مدينة دبي الطبية كل من مستشفى الزهراء، وجمعية الإمارات لعلم الأمراض، ودائرة الصحة في أبوظبي.

ومتحدثاً عن جلب حركة سلامة المرضى إلى الشرق الأوسط، واستضافة المؤتمر بالشراكة مع مدينة دبي الطبية، قال جو كياني، مؤسس حركة تحسين سلامة المرضى:" اجتماعنا اليوم، إلى جانب مشاركة أفضل الممارسات هو الخطوة الأولى والأكثر أهمية وفاعلية في تحسين سلامة المرضى. نحن سعداء بالجهود والمساعي التي تبذلها مدينة دبي الطبية أول شريك لنا في الشرق الأوسط، إنهم يقدمون نموذجاً للعالم يؤكد أن تحسين سلامة المرضى أمر ممكن".

وفي فبراير هذا العام، أعلنت مؤسسة حركة تحسين سلامة المرضى أنه تم إنقاذ أكثر من 81،500  شخص حول العالم نتيجة للالتزامات التي قدمتها أكثر من 4500 مستشفىً في 44 دولة.

هذا و تم تقييم العروض من قبل مجلس مستقل يضم أعضاء من الهيئات الصحية في دولة الإمارات وهيئات اعتماد دولية. لتحميل جميع العروض التقديمية لأفضل الممارسات التي تم عرضها خلال المؤتمر يرجى الضغط على الرابط

 

-انتهى- 

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار